الــــــــــــــــدوره لحفظ أم العلوم
<embed width="550" height="400" src="http://www.islambox.tv/ib1/AlMajdHQIB4.asx">



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
لقد تم بحمد الله الانطلاق في الدورة الثانية لحفظ القران وحفظ سورة البقرة في خمسة ايام
مبارك على أهل الجزائر لأو مرة دورات حفظ الوحيين للبنات والبنين
قالو عن الموقع : بقلم الشيخ أبي هانئ رضا الجميلي إمام وخطيب مسجد خالد بن الوليد ببئر التوتة
سجل معنا الشيخ ابو البنات  عبد الحفيظ إمام وخطيب مسجد الفتح سابقا
حفظ الأربعين  النووية في خمسة ايام حقيقة ام خيال
المواضيع الأخيرة
» رسائل على لسان اطفال بمختلف اعمارهم
الخميس سبتمبر 09, 2010 1:23 pm من طرف رندة22

» علمي طفلك احترام الذات
السبت مايو 01, 2010 6:59 am من طرف رندة22

» رسالة الى ابني العزيز
السبت مايو 01, 2010 6:57 am من طرف رندة22

» سامح ليصفو قلبك
الأحد مارس 28, 2010 12:09 pm من طرف أم هانئ

» بيت نظيف = زواج سعيد
السبت مارس 27, 2010 11:37 pm من طرف أم هانئ

» تعريض شيء من البدن لأول ماء المطر النازل من السماء سُنة تغافل عنها الناس
السبت مارس 27, 2010 11:34 pm من طرف أم هانئ

» استغلال نعمة الشباب في طاعة الله !
الثلاثاء فبراير 09, 2010 11:58 pm من طرف أم هانئ

» فضل الصدقة
الثلاثاء فبراير 09, 2010 11:46 pm من طرف أم هانئ

» كنووووز
الثلاثاء فبراير 09, 2010 6:11 am من طرف نسمة

» حرص السَّلف على تعليم أبنائهم اللغة العربية ::.
الإثنين يناير 25, 2010 8:27 am من طرف أم هانئ

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 10 بتاريخ السبت يونيو 29, 2013 6:48 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أم هانئ - 144
 
رندة22 - 69
 
أمير الوسط - 38
 
نسمة - 35
 
بشرى أم سلمة - 16
 
mimosa1111 - 3
 
clock
;

شاطر | 
 

 « هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم »

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم هانئ

avatar

 رسالة sms النص
انثى عدد المساهمات : 144
نقاط : 338 مميز : 5 تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: « هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم »   الأربعاء يناير 13, 2010 6:47 am

« هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم »


عن مصعب بن سعد

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

« هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم » .

رواه البخاري .

فهذا الحديث فيه :

أنه لا ينبغي للأقوياء القادرين أن يستهينوا بالضعفاء

العاجزين ،

لا في أمور الجهاد والنصرة ،

ولا في أمور الرزق وعجزهم عن الكسب .

بين الرسول صلى الله عليه وسلم

أنه قد يحدث النصر على الأعداء

وبسط الرزق بأسباب الضعفاء ،

بتوجههم ودعائهم ،

واستنصارهم واسترزاقهم .

وذلك : أن الأسباب التي تحصل بها المقاصد نوعان .

نوع يشاهد بالحس

وهو القوة بالشجاعة القولية والفعلية ،

وبحصول الغنى والقدرة على الكسب .

وهذا النوع هو الذي يغلب على قلوب أكثر الخلق ،

ويعلقون به حصول النصر والرزق ،

حتى وصلت الحال بكثير من أهل الجاهلية

أن يقتلوا أولادهم خشية الفقر ،

ووصلت بغيرهم إلى أن يتضجروا بعوائلهم

الذين عدم كسبهم ، وفقدت قوتهم ،

وهذا كله قصر نظر ،

وضعف إيمان ،

وقلة ثقة بوعد الله وكفايته ،

ونظر للأمور على غير حقيقتها .

النوع الثاني : أسباب معنوية

وهي قوة التوكل على الله في حصول المطالب

الدينية والدنيوية ،

وكمال الثقة به ،

وقوة التوجه إليه والطلب منه .

وهذه الأمور تقوي جدا من الضعفاء العاجزين

الذين ألجأتهم الضرورة إلى أن يعلموا حق العلم ،

أن كفايتهم ورزقهم ونصرهم من عند الله ،

وأنهم في غاية العجز . فانكسرت قلوبهم ،

وتوجهت إلى الله ،

فأنزل لهم من نصره ورزقه - من دفع المكاره ،

وجلب المنافع - ما لا يدركه القادرون .

ويسر للقادرين بسببهم من الرزق ما لم يكن لهم

في حساب ؛

فإن الله جعل لكل أحد رزقا مقدرا .

وقد جعل أرزاق هؤلاء العاجزين على يد القادرين ،

وأعان القادرين على ذلك ،

وخصوصا من قويت ثقتهم بالله ،

واطمأنت نفوسهم لثوابه فإن الله يفتح لهؤلاء من أسباب

النصر والرزق ما لم يكن لهم ببال ،

ولا دار لهم في خيال .

فكم من إنسان كان رزقه مقترا ،

فلما كثرت عائلته والمتعلقون به ،

وسع الله له الرزق من جهات

وأسباب شرعية قدرية إلهية .

ومن جهة وعد الله الذي لا يخلف :

{ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ }

[ سبأ : 39 ]

ومن جهة : دعاء الملائكة كل صباح يوم :

« اللهم أعط منفقا خلفا ، وأعط ممسكا تلقا » .

ومن جهة أن أرزاق هؤلاء الضعفاء توجهت إلى من قام

بهم ، وكانت على يده .

ومن جهة أن يد المعطي هي العليا من جميع الوجوه .
[b]

ومن جهة أن المعونة من الله تأتي على قدر المؤنة ،

وأن البركة تشارك كل ما كان لوجهه ، ومرادا به ثوابه .

ولهذا نقول :

ومن جهة إخلاص العبد لله ،

وتقربه إليه بقلبه ولسانه ويده ، كلما أنفق ،

توجه إلى الله وتقرب إليه .

وما كان له فهو مبارك .

ومن جهة قوة التوكل ، وثقة المنفق ،

وطمعه في فضل الله وبره .

والطمع والرجاء من أكبر الأسباب لحصول المطلوب .

ومن جهة دعاء المستضعفين المنفق عليهم ،

فإنهم يدعون الله - إن قاموا وقعدوا ،

وفي كل أحوالهم - لمن قام بكفايتهم .

والدعاء سبب قوي :

{ وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ }

[غافر : 60 ]

وكل هذا مجرب مشاهد ، فتبا للمحرومين ،

وما أجل ربح الموفقين ،


والله أعلم .


بهجة قلوب الأبرار للعلامة السعدي رحمه الله
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
« هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم »
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الــــــــــــــــدوره لحفظ أم العلوم :: قسم إسلامي-
انتقل الى: